بسيوني صرّح …بسيوني صحّح  

‏١) المأزق الذي يواجه أطرافٌ عدّة في السلطة الخليفية وفي المعارضة الرسمية فيما يخص تقرير بسيوني ان تطبيق جميع توصياته حرفياً لن يحل الأزمة
٢) بل سسيعيد البلاد إلى الوضع السئ الذي كانت عليه عشية ١٤ فبراير ٢٠١١. وهو وضع كرٌسته تفاهمات بين تلك الأطراف فقامت إنتفاضة اللؤلؤة لإزالته

‏٣) بتركيز الجدال حول تطبيق او عدم تطبيق توصيات بسيوني تأمل الأطراف المعنية في تحويل الأنظار عن جذور الأزمة المرّكبة التي تعاني منها البلاد

Advertisements