حصار العكر وغياب “العواقب الوخيمة”ا

في بيان رسمي بتاريخ الخامس عشر من يوليو 2012  وصف رئيس المجلس الإسلامي العلمائي سيد مجيد المشعل  الانتهاكات المتعمدة للبيوت من قبل مرتزقة النظام والتعدي على النساء  بأنها  تنم  “عن فكر متخلّف ونظام ديكتاتوري بعيد كل البعد عن القيم الإسلامية والإنسانية المتحضّرة، ومصادِرة للحق الدستوري المتسالم عليه، كما تمثّل استهتارًا واستخفافًا بجميع القيم والعادات والأعراف والشرف والنخوة العربية التي لطالما تشدّقوا بها”ا  

وأضاف سيد مجيد المشعل   أن “هذه المنهجية خطيرة ولها عواقب غير محمودة” ا

.

إعتبر كثيرون ذلك البيان مجرد كلام بلاغي لن يتسبب في تغيير النهج التي إختطه المجلس العلمائي منذ تأسيسه.  وهو نهجٌ لا يختلف إلا في الشكل وبعض التفاصيل عن نهجٍ وضع إطاره العام المرحوم الشيخ سليمان المدني

وبسبب هذا التشابه بين النهجيْن, وإن لم يتطابقا, لم يتوقع كثيرون أن يتمخض بيان المجلس العلمائي (15/7/2012) عن شئ  

 

إلا أن كثيرين تفاءلوا بذلك البيان بل إنتقدوا كل من تجرأ على الإستفسار: ماذا سيفعل المجلس العلمائي حتى  يعرف الناس وتتبين السلطة معنى “العواقب الوخيمة” أو حتى “العواقب غير المحمودة”ا

حتى اليوم مضت أكثر من ثلاثة أشهر على بيان العواقب الوخيمة ولم نرَ شيئاً.ا

شخصياً أواصل في كل صباح الدخول إلى موقع المجلس العلمائي آملاً في أن أرى ما  يخيِّب ظنوني. ولكن هيهات

نعم قد يقول قائل أن المجلس لا يتدخل في السياسة وتفاصيلها المباشرة واليومية مشيراً إلى إن  جمعية الوفاق هي المعنية بأمور السياسة.  لو كان هذا صحيحاً لقال  المتخرصون ها هو العلمائي صار علمانياً   وقبل أن يفصل العمل الديني التوعوي  عن العمل  السياسي. ا

 ولكن من يراجع البيانات الصادرة عن المجلس يعرف خطأ هذا القول.ا

لا أحد يستطيع أن يعرف  ماذا كانت مقاصد المجلس العلمائي من ذلك البيان “التحذيري” قبل ثلاثة أشهر.ا.

 كما لا أحد يعرف لماذا  لم  يخرج المجلس عن صمته بعد بدء محاصرة قرية العكر. وحتى بعد مرور إسبوع عى حصارها

 

 

 

Advertisements

2 thoughts on “حصار العكر وغياب “العواقب الوخيمة”ا

  1. هؤلاء هم هكذا لن يتغيروا ولن يقبلوا بتغيير حتى لو أراد الغير الإتيان به
    إلا اذا كان وفق ما يريدون وبدون تضحيات منهم

    مثل هذه البيانات هي تساعد النظام أكثر مما تضره
    كما كانوا دائما
    لولا هؤلاء لما كان آل خليفة يحكمون الآن ، للأسف
    قالها مظفر النواب
    ماذا ترجو من قافلة جرداء؟
    شكرا على المقال الموفق استاذ

  2. أحسنت، كلام سليم ولو بشكل متحفظ ومؤدب استاذنا

    نحن بحاجة إلى شجاعة في الطرح وأن نقول للمخطئ أنت مخطئ ، وليكن من يكون
    كفتنا مجاملات أفلستنا من كل شيء إلا التبعية العمياء
    البيان هو سفسطة وتخدير للناس ولم يرق الى مستوى نبض الشارع المتقدم عليهم بمئات الكيلومترات
    يسقط حمد

Comments are closed.