كما وَرَدَنا

هذه  مجرد فقرات مقتطفة من قائمة الوصايا الذهبية التي حصل عليه الملك من الخبراء الإعلاميين والحقوقيين والعارفين بدواخل الأمم المتحدة الذين إستجلبهم لتبرئته من إنتهاكات نظامه الممنهجة لحقوق الإنسان وكرامته: 

حين يطلق رجالك الرصاص على المحتجين فقل للعالم إنهم لا يطلقونه بشكل ممنهج

حين تختطف أجهزتك الأمنية الناس من بيوتهم فقل للعالم إنهم لا يختطفونهم بشكل ممنهج

حين تنتهك أجهزتك الأمنية  والقوات شبه العسكرية التابع لك حرمات البيوت والمكاتب والمحلات لترويع الناس ولتعيث فيها نهباً   فقل للعالم إنهم لا يقتحمون البيوت والمكاتب والمحلات ولا يروعون الناس بشكل ممنهج

حين يعذب جلاوزتك بمن فيهم أولادك المعتقلين في السجون فقل للعالم إنهم لا يعذبونهم بشكل ممنهج

حين تخفي سلطاتك الأمنية والقضائية الأدلة والمستندات أو حين تزوِّرها فقل للعالم إن سلطاتك  لا تخفيها أو تزوِّرها بشكل ممنهج

وأهم من ذلك كله عليك أن تحفظ عن ظهرقلب هاتيْن العبارتيْن وأن ترددهما من الآن فصاعداً وأمام الجميع: “أنني شخصياً لم أصدر أمراً لأحد بأن يفعل شيئاً بشكل ممنهج”.     وثانيهما: ” أنني شخصياً لا أعلم ولم أسمع ولم أقرأ عن إنتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان تقوم بها أجهزتي أو جلاوزتي أو أولادي”  ا”

حين تحاصرك الإتهامات من الضحايا وتتكاثر الإدانات من المهتمين بحقوق الإنسان بسسب ما إرتكبته أجهزتك  وجلاوزتك وحتى أولادك من إنتهاكات لحقوق الإنسان وكرامته فقل لوزرائك و مسئولي إعلامك ومستشاريك أن  بإمكانهم أن يعترفوا بأن شيئاً ما ربما قد حصل بحسن نية وأن الله من وراء القصد. 

وحين يضطر وزير أو مستشار أو إعلامي يعمل في خدمتك  في البحرين أو خارجها إلى الإقرار بأن “خللاً” ما قد وقع  فعليهم جميعاً أن يحلفوا باليمين المشددة  على أن  كل ما حصل قد حصل بشكل غير ممنهج و دون علمك ودون أمرٍ مباشر منك.

اخيراً تذكر أيها الملك  المعطاء  أنك أن إتبعتَ هذه الوصايا كلها فأنتَ في السليم والباقي عليْنا

Advertisements

Royal bigotry

Translation and comments by: The Bahrain Centre for Human Rights
October 2006

The first poem is written by Shaikh Ahmed Bin Mohamed Al-Khalifa (a prominent poet and member of the ruling family), while the second poem is a response written by Shaikh Khalid Bin Ahmed Al-Khalifa, who is now Minister of the Royal Court.
The second poem, that contains deeply hateful and defamatory remarks, reveals the policy which was practiced during the nineties towards the local Shi’a uprising (killing and forced exile), and the current secret policy (marginalization in politics and society) which has been uncovered, documented and leaked last month by a British consultant to the government, Dr. Salah Al-Bander.

The first poem: Written by Shaikh Ahmed Bin Mohamed Al-Khalifa (a prominent member of the ruling family)

 

What this rumpus is about that
The Sons of Marhoon & Shubber (the Shi’a) are making
On a daily basis, villages are engulfed with fires
with no fear from the police nor the regime
Oh Shaik! if they were after the rule
On us, it would be the biggest blows
The rule won’t fit them no matter how they cry
We’ll fight them with our mercenaries when hardship demands
We lived with them years and centuries long
But they never aided us in battles and grieves
Our soldiers are coming from abroad
And assist us with vessels and convoys
And we see no help from the sons of Shubber
And our hope in them life long was false
When difficulties crumbled on them, they get terrified
Non of them will stand wars
We went to the far lands of Arabs seeking help
As we only knew them but not our neighbors
The Al-Ajam (Persians) stepped on them, they continued beseeching
And none of them raised a voice of objection
Portuguese (during Portuguese possession of Bahrain 1512-1621) made their women to be pregnant
By hunting and raping their women in desolated places
With ignominy, they still walk about
And for the said reasons their eyes are greened
Those under utter mortification would kneel down
And live their world as humbled and unsuccessful
Show them the intensity and always beware
Don’t let your country be plundered
They all came swimming from Jesha (name of a village in Saudi Arabia)
And from Qateef (name of a town in Saudi Arabia) and from every desolated places.
All of them are foreigners who came (to Bahrain) begging from us,
The house of Al-Otoob (Al-Khalifa’s root) who are the people of generosity and bestowals
Their history is known by all
And you are against and petrified in the war days

 

This second poetry is a response written by Khalid bin Ahmed Al-Khalifa, Minister of the Royal Court:

I possess the remedy of the sons of Shobber & Marhoon (the Shi’a)
Oh, Abo-Mohamed, oh the provider of good news to his beloved ones
We shall deport them to Howar, Jenan and Noon islands
As to their earnings, they fit for fishing
With a shining and sharp sward
We spill their bloods until they all die
They carry no value and they won’t boost irrespective to their numbers
They are busters who would strive for cunning and blows
We’ll stop their annual processions in the streets
As their poems throws us insults
We must remove them from every sensitive position
As the days showed us their weird actions
They want to rule this country for being majority
Their excessive numbers hopefully is exploited to looting
They never in all life ruled nor thought of it too
Only served as a farmer and riding donkeys
They never in all life defended damned enemy (Qatar & Bahrain issue)
As they were cowered and losers
They never in all life dived with those diving
In deep blue seas full of difficulties
Once they reached positions, at which they looked down on others
And once they tasted the essence of power they sought to be insolent
Oh, our victorious Shaikh, we self-sacrifice, but don’t be with them easy
It wouldn’t add any value once they reached their goals
You have standing by vicious strong warriors
That you only need to order them for the wars

 ARABIC ORIGINAL

http://wp.me/p18GrX-4O

.

للتذكير: هذا هو “الحل النهائي” الذي يراه متطرفو العائلة الخليفية

في بداية الإنتفاضة التسعينية التي تخيل كثيرون غنها ستنتهي سريعاً ولن تستمر لأكثر من إسبوع أو إسبةعيْن. كتب شاعر العائلة الخليفية كتب محمد أحمد آل خليفة قصيدة بذيئة يقول فيها

 

وش عندهم ابناء شبر ومرهون ضجيجهم عالي بليا سبايب
في كل يوم بالقرا يحرقون ومحد من الشرطة ولا الحكم هايب
ان كان هم للحكم ياشيخ يبغون تراها علينا من كبار المصايب
الحكم ما يصلح لهم لو يصرخون نحاربهم في حزة الضيق نايب
عشنا معاهم طيلة اعوام وقرون ما ساعدونا في الوغى والنوايب
جيوشنا من خارج الدار ياتون ويآزرونا بالسفن والركايب
وعيال شبر مانرى منهم العون والظن فيهم طيلة العمر خايب
ترهم الى جات الصعايب يخافون مافيهم اللي ينتخي للحرايب
رحنا الى بعيد العرب نطلب العون وعلمنا معاشرهم ولوهم قرايب
العجم داسوهم وهم يستذلون ومحد رفع لهم صوت بالطلايب
والبرتغال خلاّ نِساهم يحملون من السِّفاح وصيدهم في الخرايب
ولازالوا حتى اليوم بالعار يمشون عيونهم (خضرا) لذيك السبايب
واللي عليه العار يركع مع الهون ويعيش في الدنيا ذليل وخايب
رووهم الشدة ابد لا تغفلون بلادكم لا تجعلوها نهايب
أشوفهم للقتل في الناس يسعون … اما ترى يا شيخ هذي عجايب
كلهم من (الجشة) اتونا يسبحون ومن القطيف ومن جميع الخرايب

كلهم اجانب عقبنا جاو يلفون دار العتوب اهل الصخا والوهايب

وتاريخهم كل الملا عنه يدرونوالتو كعام الضد يوم الحرايب

فأجابه خالد بن أحمد آل خليفة الذي يتولي شئون البلاط  الملكي بكلام لا يقل عنه بذاءة:

عندي دوا أولاد شبر ومرهون يابو محمد يا بشير الحبايب
تهجيرهم لحوار وجنان مع نون أهل السمك يلقون فيها كسايب
مع صارم يلمع وصقيل ومسنون ينثر دماهم من عليهم سكايب
قرعان مازادوا ولوهم يزيدون اهل الخنا  ويا المكر والمصايب
نمنع عزاهم في الشوارع يدورون شيلاتهم ترمي علينا سبايب
وكل مركز حساس منه يشلون الايام راوتنا من فعلهم غرايب
يبغون حكم الدار بالعد يعنون كثرة عددهم جعلها للنهايب
ماعمرهم شاخو ولا كان يبغون غير النخل ويا قليل الركايب
وماعمرهم صدوا عدو وملعون وما كان فيهم غير عايب وخايب
عقب المراكز بالمراكز يمارون من ذاقوا السلطة سعو للسبايب

ياشيخنا بوسلمان نفداك لا تهون شيفيد لي منها اوصلت للشرايب
دونك عيال في الشدايد يعدون ارخي عنان خيولهم للحرايب

لقراء الترجمة التي نشرها في عام 2006 مركز البحرين لحقوق الإنسان أنقر  هنا

http://wp.me/p18GrX-4Y