ورطة البروفيسوربسيوني

 1

ثمة مؤشرات كثيرة على أن الدكتور محمد شريف بسيوني لم يكن يعرف إنه سيخوض تجربة جديدة عليه تماماً حين وافق على تكليف الملك له بتشكيل لجنته لتقصي الحقائق. تجربةٌ لا مثيل لها فيما شهده تاريخه المهني الحافل ولاتسعفه فيها على ما يبدو خبراته الماضية.

أسارع للتأكيد على إنني لا أشك البتة في أن البروفيسور بسيوني ويقية أعضاء فريقه ومساعديهم سيتمكنون من إنجاز ما هو مطلوبٌ منهم رغم قصر المدة الزمنية المعطاة لهم ورغم المؤاخذات لدى الكثيرين على نشاطهم حتى الآن ورغم غياب الشفافية في إطلاع الناس على الإطار المرجعي ( بما فيها تفاصيل عقد التكليف) للمهمة المكلفين بها. فلا أحد يعرف على سبيل المثال ماهو المطلوب فعلاً من اللجنة وما هي حدود صلاحياتها.

ولا أشك أيضاً في إن اللجنة ستقوم بما تصدت للقيام به بالمهنية العالية اللازمة رغم التحفظات المشروعة حول عضو اللجنة الدكتورة بدرية العوضي بسبب موقفها المدافع عن مشروعية دخول القوات السعودية إلى البحرين. فلتلك القوات دورٌ في حصار مناطق سكنية وقرى وتسهيل التنكيل بسكانها.

ورطة البروفيسور بسيوني لا تكمن في الأستاذة الدكتورة العوضي فلا أحد يملك أن يشكك في الأخلاقيات المهنية لأي من أعضاء اللجنة. ولكنها ورطة تتمثل في الإجابات المختلفة على السؤال المزدوج أهي لجنة تقصي حقائق كما يراها البروفيسور أم هي جزء من مشروع علاقات عامة كما يريدها الملك؟

نرى بعض نتائج الورطة جراء انتشار البروفيسور إعلامياً مما سبب له إحراجات هو في غنى عنها. بل وأحرج أمثالي ممن يثقون في مهنيته وساهموا في الدعوة لإنجاح مهمته. فلقد تدفق المديح للملك وولي العهد ووزير الداخلية في تصريحاته الإعلامية محلياً ودوليا. مع أن هؤلاء هم أنفسهم مسئولون سياسياً وعملياتياً وبشكل مباشر ويومي عن قوة الدفاع والقوات الخاصة والحرس الوطني وقوات الشرطة وغيرها من الأجهزة الأمنية والاستخباراتية التي يستقصي البروفيسور بسيوني وزملاؤه أدوارهم فيما مرت به البلاد من أحداث دموية.

عدا المديح المتعجل وغير المبرر في نظري الذي كاله البروفيسور إلى المسئولين الذين قابلهم، فلقد رأينا إن إنتشاره الإعلامي قد أدى إلى تسرعه في إطلاق الأحكام المسبقة أو ما سماه أخونا نبيل رجب “آراء مستندة إلى مجموعة من الافتراضات الخاطئة”. مرآة البحرين 10أغسطس 2011 ).   بطبيعة الحال يصب انتشار البروفسور إعلامياً الماء في طاحونة من يعتبر أن لجنته ليست أكثر من واحدة من مشاريع العلاقات العامة التي تعود الملك على إطلاقها للتخلص من مأزق سياسي أو للهروب من أزمة.

ورطة البروفيسور بسيوني هي نتيجة أنه لم يستوعب حتى الآن أنه في حاجة إلى وقت يمضيه للتعرف على خلفيات الحالة/القضية التي يستقصي الحقائق حولها في فترة معينة من تاريخها. هو يحتاج إلى وقتٍ يقضيه من أجل التعرف على بعض تلك الخصوصيات التي تجعل البحرين وحدها بين بلدان الخليج العربية، تعاني من عدم استقرار مزمن في شكل حلقات دورية من القمع والمقاومة، لم تتوقف منذ بدايات القرن الماضي وحتى الآن.

فلو أخذ وقته لاستشارة بعض من عشرات الدراسات الحديثة عن الواقع السياسي/الاجتماعي في البحرين لما رأيناه مشدوهاً كلما التقى الملك أو واحداً من مسئوليه وبما يتلقاه من وعود في داخل الدواوين والمجالس الرسمية. ولو أخذ البروفيسور وقتاً للحديث مع أكاديميين مبرزين مقيمين في البحرين، ومنهم ممنوعون من العمل أو مفصولين من جامعاتهم، لما رأيناه متعجباً حين لا يتطابق ما يراه على أرض الواقع مع تلك الوعود. فالبحرين غير، كما ردد شعار الترويج السياحي قبل سنوات.

في أقل من شهر على ممارسة اللجنة مهامها رأينا شواهد كثيرة تؤكد أن البروفيسور في حاجة إلى وقت معقول يمضيه في دراسة الخصوصيات التي تجعل البحرين مختلفة تماماً عن شقيقاتها العريبات وحتى الخليجيات. فهو لم يسمع بعبارة “التطهير” التي جرت على لسان أغلب المسئولين ولم تخل منها الصحف وأجهزة الإعلام المرئية والمسموعة التابعة للسلطة.

بل هو لم يلحظ أن اليوم التالي لإعلان الملك عن تشكيل لجنته لتقصي الحقائق كانت قوات الأمن تقمع اعتصاماً في جدحفص تحت شعار “تقرير المصير”. وحسب ما هو متداول من أخبار فلقد امتدت تلك المواجهات طوال فترة بعد الظهر استخدمت قوات الأمن فيها الآليات لمحاصرة المنطقة علاوة على استخدام رجال الأمن والمسلحين بالزي المدني الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والمسيلة للدموع.

ولعل غيري كثير ممن تعوذوا بالله حين شاهدوا على شاشة تلفزيون البحرين في الأول من يوليو لحظات استقبال الملك للبروفيسور بسيوني. لم نسمع ما قيل يومها ولكننا تطيَّرنا من مشاهدة شخصيْن حضرا ذلك الاجتماع هما خالد بن أحمد وأحمد عطية الله وجلسا مقابل البروفيسور.

نعم لا يملك الضيف المكلف بهذه المهمة “غير المسبوقة” أن يقرر من يحضر ذلك اللقاء لمساعدة الملك في حديثه مع الخبير الحقوقي. ونعم لا يلام البروفيسور على عدم معرفته بتاريخ هذيْن الشخصيْن اللذيْن يرتبط اسماهما بواحدة من أخبث مشاريع الهندسة الاجتماعية/الديموغرافية. ولكنها المشاهد التي عرضها التلفزيون البحريني للبروفيسور في تلك الجلسة لم تكن لتساعد على توثيق الثقة بما هو قادم.

وحدها البحرين بين الدول العربية التي تحكمها عائلة تفاخر حتى الآن  بأنها أخذت البلاد عنوة و بحد السيف عام 1783 ومنه تستمد شرعيتها. والبحرين وحدها بين بلدان الخليج العربية التي تجاهر العائلة الحاكمة فيها بأن البلاد هي غنيمة حرب خاضتها وغلبت فيها. ولسوء الحظ فهي تتصرف كما تصرف المستعمرون الغرييون في البلدان المستعمرة.

وهي مثلهم ترى في تطبيق استراتيجية “فرق تسد” منافع كثيرة تديم سلطتها وتشتت مقاومة الناس لها. ولا يخفى أن أحد أبرز أدوات هذه الاسترتيجية هو التمييز بين مكونات المجتمع حتى تنشغل هذه ببعضها البعض حتى ولو تطلبت مصالح السلطة تمزيق النسيج الاجتماعي التي ربط المجتمع عبر قرون من العيش المشترك. ولهذا نرى في مظاهر التمييز على أساس الانتماء العائلي والمناطقي والطائفي في جميع زوايا البلاد. إلا إن استراتيجية ” فرق تسد” لا تهدف عبر التمييز إلى زيادة رفاهية هذه المنطقة أو القبيلة أو الطائفة على مثيلاتها بل تهدف  أولاً وأخيراً إلى خدمة مصالح العائلة الخليفية الحاكمة وإدامة امتيازاتها المؤسسة على موروث الغزو.

هذه الخصوصيات البحرينية هي التي أفشلت وما زالت جميع المحاولات لبناء مؤسسات دولة حديثة. وهي التي تبقي “الدولة” مجرد مجمع لإدارات في يد سلطة أمر واقع لا يهمها اقتناع الناس بها ما دامت تستطيع شراء ولائهم أو إرغامهم بقوة السيف على طاعتها. وهذه الخصوصيات هي التي جعلت الإدارات الحكومية تبقى كما هي منذ نشأتها قبل تسعين عاماً امتداداً للعائلة الحاكمة ومجالاً من مجالات تقاسم الغنيمة.

يتعجب البروفيسور بسيوني في مقابلته المنشورة في جريدة الوسط (9أغسطس 2011) من عدم تنفيذ قرار ملكي صدر “بإنهاء الفصل وإعادة الأشخاص الذين فُصلوا” من أعمالهم. بل نراه يشتكي من أن لجنته تستلم “حتى الآن بيانات من أشخاص مختلفة تبين أن الفصل مستمر، وأن الذين فصلوا قبل ذلك لم يعادوا إلى أعمالهم” ولكن هذا هو النهجُ الذي تعودنا عليه منذ أن تفتحت أعيننا سياسياً. وهو نهجٌ انغمس فيه الملك الحالي وتفوق في تطبيقه على جميع من نعرف من أسلافه.

 تنعكس آثار هذه الخصوصيات البحرينية، وفي مقدمتها اعتبار البلاد, أرضاً وناساً, غنيمة غزو، على محتلف جوانب العلاقة بين الناس وبين العائلة الخليفية.  فهذه ترى نفسها خارج الوطن وفوقه في آن.    ولا يحتاج أحدٌ إلى الذهاب إلى أبعد من خلفيات تشكيل مؤتمر حوار التوافق الوطني. فالسلطة لا ترى نفسها معنية بالتحاور مع أنصارها ومواليها فما بالك بمعارضيها وفيهم من يطالب بإسقاطها.   لقد استطاعت من خلال إدارتها لذلك “الحوار” أن تحصل عملياً على إقرار من اختارتهم السلطة نفسها لــ”لتمثيل” الناس بحقها المؤسس على موروث الغزو في أن تكون خارج المعادلة وفوقها.    بل أن العائلة الخليفية، المختلف على شرعية سلطتها، احتفظت بموقعهأ كحكمٍ بين متنازعين. وصار التنافس بين “مرئيات” أكثر من ثلاثمائة جهة مشاركة في “الحوار” بديلاً عن البحث عن أسس عملية يمكن التوافق عليها لبناء دولة دستورية عصرية.

لم يشهد البروفيسور مجريات جلسات “الحوار” ولا أظنه في حاجة للعودة إليها. فسيكفيه أن يتفرغ لبعض الوقت في الأسبوع القادم حين تحتفل فصائل المعارضة، وليس السلطة، بالذكرى الثلاثين لإعلان استقلال البحرين في الخامس عشر من أغسطس. أما لماذا لا تحتفل السلطة بهذه الذكرى بل لماذا تمنع بالقوة الجمعيات السياسية والأهلية، فلأنها ببساطة لا تعتبره عيداً وطنياً. فالعيد الوطني البحريني رسمياً، كما هو معلوم، هو يوم اعتلاء والد الملك الحالي سدة المشيخة في السادس عشر من ديسمبرمن العام 1961. وهذا يجعله أكثر انسجاماً مع سرديات موروث الغزو بالمقارنة إلى ما يمثله الاحتفال بعيد الاستقلال.

عبدالهادي خلف

للمقال بقية

Advertisements

10 thoughts on “ورطة البروفيسوربسيوني

  1. مرجعية اللجنة معروفة في الامر الملكي الصادر بانشاءها. وقت العمل وتشكيل اللجنة وصلاحياتها مذكور أيضاً في الامر الملكي. نتائج عمل اللجنة ستنشر في العلن. للتعاقد ان الملك محتاج لعلاقات عامة عن طريق هذه الجنة وله تاييد شعبي هائل.. اما مملكة البحرين فهي دائماً لكل اهلها الشيعة والسنة. اما الايحاء بان التعامل مع الشعب كغنيمة يدحضه تاريخ البحرين وتجمع الفاتح من سنة وشيعة.. اما المفصولين فان من لم يرتكب جريمة ضد واجبات عمله سيعود. وكلنا يدري ان التعطيل يأتي لخدمة من دعوا للعصيان المدني.. ارجو ان تقولوا الحقيقة واتقوا الله

  2. ارجو ان يتم الرجوع على الدينيين الذين خربوا بلادهم بأيديهم. المشكلة تكمن في ولاية الفقيه وإقامة دولة ( مدنية) للمؤمنين فقط

  3. كل الشعب في نظرك يا احمد احمد هم من الخونة ،، والدينيين الذين تقول عنهم من الطائفة الشيعية ( للاسف استخدم هذه المسميات ) من المحرضين ،،، فالدينيين الذين هم على الطرف الآخر ( جمعية الاصاله والمنبر ) عملت ليل نهار عبر نوابها واذرعها الاهلية والوزارات المحسوبة على تيارها الوزير المعني ،، على تطهير الوزاره والشركة حتى لم تبقى شركة خاصه لم يرسل لها رساله امر بفصل الوظفين فيها …. ولو ان لدينا وزاره القواطي ( علب البيبسي المعدنية وجمعها في محلات السكراب والخرده ) لطالها ما طالها لان غالبيتها ستكون من طائفة محرومه من العيش الكريم …. للاسف التجارب تمر عليكم بانكم عبيد للحكومه متى ما ارادت استخدامكم استخدمتكم … كونوا احرار وابناء في التفكير السياسي ( لا البطيخ الطائفي لا تدري عنه متى يمشي معك الحظ فيه )،،، تحياتي

  4. “فسيكفيه أن يتفرغ لبعض الوقت في الأسبوع القادم حين تحتفل فصائل المعارضة، وليس السلطة، بالذكرى الثلاثين لإعلان استقلال البحرين في الخامس عشر من أغسطس. أما لماذا لا تحتفل السلطة بهذه الذكرى بل لماذا تمنع بالقوة الجمعيات السياسية والأهلية، فلأنها ببساطة لا تعتبره عيداً وطنياً. فالعيد الوطني البحريني رسمياً، كما هو معلوم، هو يوم اعتلاء والد الملك الحالي سدة المشيخة في السادس عشر من ديسمبرمن العام 1961. وهذا يجعله أكثر انسجاماً مع سرديات موروث الغزو بالمقارنة إلى ما يمثله الاحتفال بعيد الاستقلال.”

    Imagine, I never knew the difference between the 2 dates.. Says a lot about our education system. Thanks a lot for the clarification.

  5. هذا المقال هو اهم مرجع ينبغي على البرفيسور بسيوني ان يستنير به قبل ان يغوص في وحل وقذارات النظام ويسيء الى انجازاته المهنية السابقة

  6. للاسف فالكتاب يقرأ من عنوانه وطالما كان عنوان البرفسور بسيوني مديح القتله والجزارين فلا خير في متن الكتاب …. وسيشهد البرفسور سقوطه المهني في وحل آل خليفه ..هذا لان ملامستهم تحتاج الى التطهر والاغتسال!!

  7. ولاية الفقيه والتدخل الأيراني والشيعة تكره السنة وتريد الحكم
    مثل هذا الكلام لا ينطق به سوى الأعمى الذي يدعي الرأيا في الظلام
    والله اني اخجل من بساطة هذه العقول التي تردد هذه العبارات ليل نهار كأنهم ببغاء يرددون عليها الكلام وهي تقلد بالإعادة كأنه كاسيت مسجل

    والسؤال الى احمد احمد
    بالأمس القريب اقر احد علمائكم وهو القرضاوي الذي اكد واقر بأن ما حصل بالبحرين هي حركة تخريبية طائفية شيعية

    يا ترى بعد التوتر الذي حصل بين البحرين وقطر بسبب بث الفيلم الوثائقي في قناة الجزيرة

    هل يكون موقف القرضاوي من الحركة كما قال بالسابق ام يتغير بكل تأكيد يرى ما يراه امير قطر وهذا دليل العبودية والخنوع للحاكم لا للحق

    والسؤال الثاني
    لو قدمنا سؤال الى عالم من علماء السعودية هل صدام شهيد ام مات مجرم مما سمعنى منهم هو شهيد
    ولكن ماذا لو كان السؤال الى احد علماء الكويت طبعاًبدون تردد صدام مات مجرم ويخلد بالنار مع العلم كان صدام عند الكويتيين حامي العرب وسيف العرب وبطل العرب وقائد العرب وبطل القومية العربية

    هذا هو حالكم وهذا هو واقعكم انتم مع اهواء ولاة امركم وان كان جلادكم يدوس رؤوسكم ليعلو على غبائكم

    اما نحن الشيعة مهما كان الحاكم سني شيعي لا نرضى عنه الا اذا كان في خط الشريعة المحمدية

  8. يا احمد احمد
    ما تجمع الفاتح الا كذبة كبيرة صدقتموها ولم يصدقها احد كيف تكونون 450 الف وسكان البحرين كلهم 500 الف اطرح منهم اهل الدوار وهم 300 الف بشهادة سي سي ان والتي عملت مسحا جويا لمسافة اكبر مسية تقريبا واطرح منهم العجائز والاطفال فماذا يبقى لكم
    اما الفصل فلماذا يفصلوا وولي العهد صرح بجواز اعتصامهم واما الاضراب فدول العالم كلها تضرب وقد ادعيتم الديمقراطية

  9. الخونه هم من يحاربون شعب البحراني..الخونه هم المستفيدون من التفرقة ..المخربون هم من الذين يحاربون الاصلاح ..المخربون هم من يريد ان تبقى البحرين أسم فقط دمقراطيه..وهي بالحقيقة مستعمره ومحتله وتريد الشعب عبيد لها تذلهم وتفتح لها قناة السب وارسال التهم والاهانات والتطهير العرقي >>بسيوني لو رجعت لتلفزيون الحكومي وشاهدت ماعرض فيه من فترات من بداية الثورة الشعبية حتى اليوم لعرفت حقيقتهم البشعة ضد شعب اعزل مسالم بلا بحث وتعب واضح وضوح الشمس….هذا هو الحاصل

  10. عتاب من عضو في ملتقى البحرين أنقله إليك
    سأعاتبك أيها الدكتور المناضل المخضرم على توقيت هذا المقال وعلى ليونته .. كما أعاتب جميع الرموز والقيادات المناضلة التي لا تحسم مواقفها في بدء الأمر بل تنتظر حتى يجرب الشعب هذه المسألة أو تلك (لجنة بسيوني مثالاً) ليكتشف بعدها خوائها .. وكأن شعبنا مختبر تجارب فئران .. أو كأن الوقت لا يضرنا حتى نصبح ننظر في التوافه نتيجة لعدم الحسم المبكر .. أمثالكم يا دكتور وأنتم تمتلكون خبرات سياسية واجتماعية وقانونية كبيرة في الموضوع البحريني كان الجدير بكم أن تقفوا على باب كل حدث لتوجهوا وتخلقوا رأياً عاماً شعبياً لا أن ننتظر تحليلاتكم السياسية بعد فوات الأوان ..

    أليس الأصلح لمقالك هذا أن يكون في بدء تكوين هذه اللجنة المرتزقة القائمة على خلل كبير كما ذكرته في مقالك هنا وهو تكوين جلالة السفاح الملك لها وإدخالها في مستنقعه القذر الذي خبرته أنت من ثقافة هذه العائلة المستبدة؟! ألا يجدر بك يا دكتورنا العزيز أن تحذر شعبنا من التعامل مع هذه اللجنة -حتى مع وجود شرفاء فيها- منذ البدء عوضاً عن أن نكون تجارب فئران ننتظر نتائج النظام ولجانه!!!؟ تورط بسيوني!!! ما أرفقك به يا دكتور وهو الذي تصريحاته شاهدة على محاولته الساذجة في تلميع نظام فاشي بتخريجات تافهة لا تنطلي على عاقل ناهيك عن قاضي ومحقق قانوني: آل إيه .. آل لا يوجد تعذيب ممنهج لأني قلت لوزير الداخلية وبدى أنه مستعد أن يتخذ خطوات في المستقبل!!! هذا منطق!!!

    أنت يا دكتور وجميع مثقفينا مسؤولون عن ثقافة التجارب هذا مع كل ما خبرتموه من هذا النظام وثقافته القائمة على ثقافة العبودية لشعب البحرين .. نطلب منك وأنت إبن بار لهذا البلد ومناضل قديم لم تغيّره السنون أن تكون على مفترق كل طريق توجه الشعب لما يخدمه وأن تكون البوق المحذر منعاً لأن نكون تجارب فئران .. فخبرتكم السياسية يجب أن توظّف في تحذيرنا ومنعنا من الوقوع في المطبات، لا عمل التحليلات كيف وقعنا في هذا المطب وغيره ..

    أعلم أن لهجتي شديدة عليك يا دكتور، لكني أعلم أن مثلك سيتقبل نقدي بصدر رحب، وأنت قادر على تقديم المزيد لخدمة شعبنا في البحرين في الأحداث المفصلية ..

    http://bahrain2.info.tm/showthread.php?p=2191910#post2191910

Comments are closed.